عدد سكان الجزائر يرتفع إلى 42,2 مليون نسمة في 1 يناير 2018

بلغ عدد السكان المقيمين في الجزائر 42,2 مليون نسمة حتى 1 يناير 2018، مقابل 41,3 مليون نسمة في 1 يناير 2017 و 40,4 مليون نسمة في 1 يناير 2016، حسبما علمته وأج لدى الديوان الوطني للإحصائيات.

وشهد 2017 تجاوز عدد المواليد الأحياء مليون نسمة للعام الرابع على التوالي.

وتظهر أرقام الديوان في هذا الصدد، بأن عدد المواليد الأحياء المصرح بهم لدى مصالح الحالة المدنية بلغ العام الماضي 1,06 مليون نسمة، بتراجع نسبته 0,7 بالمائة مقارنة ب2016.

وحسب الجنس، يتوزع عدد المواليد الأحياء في 2017 إلى 541.189 ذكر و 518.325 أنثى، ما يعني تسجيل ميلاد 104 ذكور لكل 100 أنثى.

وتصدرت ولاية الجزائر صدارة الولايات من حيث عدد المواليد الجدد في 2017 ب102.025 مولود متبوعة بسطيف (53.328 مولود) ووهران (41.285 مولود) وقسنطينة (38.112 مولود) وباتنة (36.808 مولود).

ولفت الديوان الوطني للإحصائيات إلى استقرار معدل الخصوبة مقارنة بما سجل في 2016  أي 3,1 طفل لكل امرأة.

وأوضح الديوان أن الزيادة الطبيعية للسكان بلغت 870 الف نسمة في 2017، أي بنسبة نمو بلغت 2,09 بالمائة.

وكان عدد سكان الجزائر يبلغ في 1990 ما يقرب 25 مليون نسمة قبل ان يرتفع في 2007 إلى 34,1 مليون ثم إلى 42,2 مليون في 1 يناير 2018.

عدد السكان في الجزائر

وبين عامي 2000 و2009، لم يرتفع معدل النمو الطبيعي عن 2 بالمائة لكنه بدأ في تجاوز هذه النسبة ابتداء من 2010، حسب الديوان.

وعن توزع سكان الجزائر حسب الجنس، تظهر نفس البيانات أن عدد الرجال يتجاوز بشكل طفيف عدد النساء، حيث بلغ عدد السكان الذكور 21,1 مليون نسمة حتى 1 يناير 2017 مقابل 20,59 مليون من السكان الإناث، من إجمالي 41,72 مليون نسمة.

ويقدر عدد السكان الأقل من 30 سنة ب22,48 مليون نسمة أي 54 بالمائة من إجمالي السكان.

ارتفاع الوفيات وركود متوسط العمر المتوقع

فيما يتعلق بمعدل الوفيات العامة، سجل عام 2017 وفاة 190.000 حالة وفاة، أي بزيادة 10.000 حالة وفاة مقارنة بعام 2016.

أما بالنسبة لمتوسط  العمر المتوقع، فقد بلغ 77,6 سنة إجمالا مع 76,9 سنة للرجال و 78,2 سنة للنساء.

وبخصوص الأطفال، بلغ معدل وفيات الأطفال دون سن عام واحد 22.240 في عام 2017 ، وهو ما يعد انخفاضًا يكاد لا يُذكر (أقل ب31 حالة وفاة).

أما بالنسبة لعدد المواليد الموتى، فقد انخفض بنسبة 7 بالمائة مقارنة مع عام 2016، حيث بلغ 13.412 حالة في عام 2017.

من جهة أخرى، يشير الديوان إلى أن عدد الزيجات المسجلة واصل تراجعه المسجل منذ عام 2014، بينما تم تسجيل زيادة معتبرة في عدد حالات الطلاق.

وبهذا الخصوص يشير الديوان إلى أن عام 2017 شهد انخفاضا عدد الزيجات إلى 340.000 حالة، بانخفاض 5 بالمائة مقارنة بعام 2016.

بينما بلغ عدد حالات الطلاق المسجلة من قبل مصالح وزارة العدل  65.637 حالة عام 2017، وهو ما يمثل زيادة نسبية ب5,3 بالمائة مقارنة بعام 2016.

 أكثر من 57 مليون نسمة متوقعة في عام 2040

واستنادا على فرضية أن معدل النمو المسجل في 2017 سيتواصل في 2018 ، يتوقع الديوان الوطني للإحصاءات بلوغ إجمالي عدد السكان المقيمين 43,4 مليون نسمة إلى 1 يناير 2019.

و في توقعاته للتطور عدد السكان الجزائريين حتى عام 2040، يشير الديوان إلى أنه مع افتراض أن معدل الخصوبة سيصل إلى 2,4 طفل / امرأة مع متوسط عمر متوقع ب82 سنة للرجال و 83 سنة للنساء، فإن عدد السكان المقيمين في الجزائر يصل إلى عدد من 44,253 مليون في عام 2020 و 51,352 مليون في عام 2030 و 57,65 مليون في عام 2040.

وفقا لنفس التوقعات فإن عدد السكان الذين تزيد أعمارهم عن 70 سنة سيزيد من 1,6 مليون شخص في عام 2018 إلى 5 ملايين في عام 2040.

أما عدد السكان الأقل من 30 سنة، فسينتقل من 22,73 مليون في 2018 إلى 27,1 مليون في عام 2040.

نبذة عن الكاتب

بوراس بوعلام. مؤسس ومدير موقع دي زاد فلاحة تقني فلاحة جزائري الأصل فلاح المهنة مسلم الديانة يسعى لتطوير شعبة الفلاحة في الجزائر التي تعاني نقص الخبرات والتكنولوجيا

مقالات ذات صله