إنتاج وفير من الحبوب هذا الموسم بفضل الله

 صرح وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، عبد القادر بوعزقي، اليوم السبت بولاية ورقلة أنه يتوقع تحقيق إنتاج وفير في الحبوب هذا الموسم بفضل التساقطات الجيدة والإمكانيات المسخرة.

وأوضح الوزير على هامش إطلاقه حملة الحصاد والدرس 2018 من حاسي مسعود في إطار الزيارة التي شرع فيها إلى الولاية، “أنه يتوقع تحقيق إنتاج وفير في محاصيل الحبوب خلال الموسم الفلاحي الجاري على المستوى الوطني بفضل التساقطات الجيدة والإمكانيات المسخرة وحملات الحرث والبذر التي جرت في ظروف عادية”.

وأشار إلى أنه طلب من الولاة المشاركة في التحضير لهذه العملية والعمل على توفير مواقع تخزين الحبوب، لافتا أن التحضير لحملة الحصاد والدرس لهذا الموسم الفلاحي تتم في أحسن الظروف حيث  وفرت كل الإمكانيات المادية والمالية لإنجاحها.

وأعرب السيد بوعزقي بالمناسبة عن ”تفاؤله” بخصوص مستقبل زراعة الحبوب بالجزائر، مؤكدا أنها ستعرف ”قفزة نوعية” بالنظر إلى المساحات الشاسعة التي منحت للمستثمرين  وما توفره الدولة كذلك من إمكانيات لتطوير الفلاحة سيما ما تعلق منه بالدعم والمرافقة. 

وأكد الوزير أن ولاية ورقلة تزخر بإمكانيات كبيرة يتعين استغلالها، وفي مقدمتها توفر قدرات هائلة من المياه والأراضي الشاسعة، مضيفا أن قطاع الفلاحة بهذه الولاية ينتج حاليا ما قيمته حوالي 60 مليار دج من المنتجات الفلاحية المختلفة، وهو المبلغ المرشح للزيادة خلال السنوات القادمة لعدة عوامل من ضمنها تزايد عدد المستثمرين وتوفر المساحات الصالحة للزراعة.    

وتمتد مستثمرة” لعموري” التي تقع بمنطقة قاسي الطويل والتي أعطيت بها إشارة انطلاق حملة الحصاد والدرس على مستوى هذه الولاية و ولايات الجنوب على مساحة 1.000 هكتار منها 320 هكتار مخصصة لزراعة الزيتون و560 لأشجار اللوز وتشغل 800 عامل منهم 500 دائمون.

كما تتوفر على 50 ألف رأس من الأغنام موجهة لإنتاج اللحوم الحمراء و30 ألف رأس من الماعز لإنتاج الحليب والجبن، حسب توضيحات مسؤولي المستثمرة .


إقرأ أيضا: وزير الفلاحة: “نظام الامتياز يبقى الصيغة الوحيدة لاستغلال الأراضي الزراعية التابعة للدولة “


وتفقد الوفد الوزاري مستثمرة “لينا” للتطوير الزراعي (54 كلم من مدينة حاسي مسعود في اتجاه قاسي طويل) التي أنشئت بموجب عقد امتياز فلاحي متخصصة في زراعة الحبوب والأعلاف وزراعة النباتات الصيدلانية والعطرية وزراعة فسائل النخيل، وتمتد على مساحة 500 هكتار قابلة للتوسيع إلى 3.000 هكتار. 

وتتوفر حاليا على أربع مرشات محورية من بين ثمانية مبرمجة وعلى 14 بئر و12 حوضا للسقي الفلاحي وأشجار مثمرة (على مساحة 30 هكتار) و 1.000 نخلة، حسب الشروحات المقدمة للوفد الوزاري.           

ومن ضمن نشاطاتها المبرمجة للسنة القادمة إطلاق دورات تكوين وتأهيل لفائدة الفلاحين في عدة تخصصات ومن بينها تربية المائيات والبستنة وتربية الدواجن والأرانب والمواشي وفي تربية النحل، إضافة إلى تعليم قيادة وصيانة الآلات الزراعية، حسب مسؤولي المستثمرة. 

ومن بين مشاريعها المستقبلية أيضا إنشاء بحيرة اصطناعية و مخيم صحراوي ومنتجع عائلي، وفق ذات المصدر. 

وبذات الموقع قدم لوزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عرضا حول  قطاع الفلاحة بولاية ورقلة وتوقعات إنتاج الحبوب للموسم الحالي، قبل أن يطلع  على معرض لأنشطة عديد الهيئات والمؤسسات ذات العلاقة بالفلاحة.

كما عاين مستثمرة “مهري” للزراعات المحمية بمنطقة فايجة الباقل (110 كلم من حاسي مسعود) التي أنشئت في إطار الامتياز الفلاحي على مساحة 500 هكتار قابلة للتوسيع إلى 1.500 هكتار. وتم إلى حد الآن إنجاز مسالك فلاحية على طول 5ر2 كلم وقاعدة حياة (20 غرفة صحراوية) وشبكة رئيسية للسقي (12 كلم) وأخرى ثانوية (20 كلم) ويشتغل بها 40 عاملا.


إقرأ أيضا: الجلسات الوطنية للفلاحة: تنصيب اللجنة القطاعية المكلفة بمتابعة تنفيذ التوصيات


وتتوفر كذلك على 20 بيتا بلاستيكيا مخصصة لزراعة البطيخ الحمر والطماطم، و100 بيت بلاستيكي لزراعة المحاصيل المحمية ( طماطم وكوسة وخيار) وزراعة الخرطال (200 هكتار) والثوم (3 هكتارات)، إلى جانب خمسة أحواض مائية و30 مرشا محوريا، حسب البطاقة التقنية للمشروع .

وتعتزم هذه المستثمرة الفلاحية ضمن برنامجها المستقبلي اقتناء 600 بيت بلاستيكي و مرشات محورية موجهة لشعبة زراعة الحبوب، كما أشير إليه .     

ويواصل الوزير زيارته بمعاينة مستثمرات فلاحية متخصصة في زراعات متنوعة بعدد من بلديات الولاية.

نبذة عن الكاتب

بوراس بوعلام. مؤسس ومدير موقع دي زاد فلاحة تقني فلاحة جزائري الأصل فلاح المهنة مسلم الديانة يسعى لتطوير شعبة الفلاحة في الجزائر التي تعاني نقص الخبرات والتكنولوجيا

مقالات ذات صله